علم النفس

واذكروا نعمة الله عليكم – تأمل نعم الله عليك التي لا تعد ولا تحصى

واذكروا نعمة الله عليكم - تأمل نعمة الله عليك التي لا تعد ولا تحصى

تأمل نعم الله عليك

واذكروا نعمة الله عليكم – تأمل نعم الله عليك التي لا تعد ولا تحصى؛ سآخذ من وقتكَ بضعَ دقائق لتبادل الحديث سوياً وأسالك بضعَ أسئلة ولا تقلق أيها القارئ لاأطيلَ عليك حتى لا تملّ، هل حدث لك يوماً أن حدثت نفسك عن النعم التي تمتلكها ولا دائماً تنظر إلى من ينقصنا ولا ننظر الى ما نملكه، هل نظرت إلى نعم الله عليك وشعرت بها؟ نظرت إلى نعمه البصر وغيرك كفيف، نظرت إلى نعمة السمع وغيرك أصم وأبكم.

ونظرت إلى قدميك أنت تذهب وتأتي من البيت والعمل وتذهب في أي مكان تريد وغيرك يتناول الطعام على السرير لإنه لا يستطيع التَحَرُكّ، نظرت إلى الصحة و غيرك مريضٌ، نظرت إلى ستر الله عليك وغيرك يتمنى ذلك، نظرتَ إلى بيتِكَ الذي يأويك و وغيرك لا يملك بيت ويبيت في الطرقات، نظرت إلى زوجتك وغيرك لا يستطيع الزواج لأسباب سواء نفسية أو مالية، نظرت إلى أولادك وغيرك يتمنى الذرية.

واذكروا نعمة الله عليكم

لا أعرف أحدثكم عن أي نعم؛ نعم الله كثيرةٍ لا تعد ولا تحصى عندما أكتب الآن فهي نعمة؛ الكثير منا يتعامل مع هذة النعم وكأنها العادية، أيها الإنسان بداخلك مصنع مكون من كبد، وبنكرياس وطُحال، قلّب وغيرها يعمل بإنتظام بدقةٍ عاليةٍ و بقدرة الله الخالق سبحانه وتعالى، النفس الذي تتنفسه الآن الشهيق والزفير هو نعمةً مِنَ الله وغيرنا يعيش حياتهُ على أجهزة التنفس طول حياته ويتمنى أن تزول أمواله ويستعيد صحته “واذكروا نعمة الله عليكم”.

إقرأ أيضا:قوة الإدراك إهتم بنفسك وأترك الآخرين

اذا اردت ان تدوم نعم الله عليك تصدق

أنت أيها القارئ إحمد الله في كل دقيقة على كل ما نمتلك من نِعم وأخرج الصدقات حتى تدوم النعم لا تنسى شكر الله على النعّم “لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ” حدِث الله على نعمة بالصدقات والشكر الكثير، وليس بالتحدث بالنعم أمام الناس “وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ” أي شكر الله بالصدقه، يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك؛ يقول رب العزة أكتبوها كما قالها عبدي حتى يلقاني يوم القيامة فآجُرهُ بها.

احمد الله واشكره واسلم على عافيتك

عندما تستيقظ من نومك فأحمد الله فَقُل الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا واليه النشور، فلا تجحدوا النعم فتزول منكم، فبذكر الله؛ تدوم النعم، ويتداوي المرضى، و تشفي القلوب، وتُفِكَّ الكروب، و تستجاب الدعوات، أنت الذي لم تُصلّي أذكروا الله كثيراً سيرقَ قلبك، وتقبل على الصلاة.

ماذا سوف تشعر عندما تذكر الله

  • أنت تشعر بقساوة قلبك أذكر الله سيلينُ قلبك.
  • أنت إبنك عاقٍ أذكر الله؛ الله سيهديه.
  • أنت قد ضاقَ رزقك أذكر الله فسَيُفتح لَكَ أبواب الرزق كثيرة.
  • أيا كان حالك الآن أذكر إسم الله دائماً سيقضي لك حاجتك وأسال الله بإسمه الأعظم الذي إذا دعى به أجاب، وإذا سُؤِلَ به أعطي، يا الله يا حي يا قيوم وأطلب ما تشاء، ولكن لابدَّ أن نكون على يقين ونحن ندعي الله، تيقنوا بالإجابه فالله لا يردَ سائل ولكن لا تسأم من طَرقّ البابّ سيستجيب “اذكروا نعمة الله عليكم”.

إقرأ أيضا:ما وراء النفس البشرية وما وراء الطبيعة والقوى الخارقة

في النهاية أودّ أن أقول (لا تنسوا أن تتركوا أثراً طيباً في نفوس ماتحبون)؛ “كل عامٍ وأنتم بخير❤”.

فيديو توضيحي واذكروا نعمة الله عليكم

السابق
طريقة عمل كيكة الزنجبيل والقرفة اشهى انواع الكيك
التالي
لا تكن عبداً رمضانياً فلا تجعل أهوائك هي التي تتحكم فيك

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.