فيروسات

علاج دودة رئة الفار وما هي أعراضها والوقاية

دودة رئة الفار الأعراض والعلاج

دودة رئة الفار

علاج دودة رئة الفار أو التهاب السحايا والتي تسمى بالأسطوانية كمتونية تم اكتشافها عام 1964 والذين يصابون بها جنوب شرق آسيا نتيجة تناولهم المأكولات البحرية بشكل دائم خصوصاً القواقع، هذه الديدان تتواجد في التوعية الدموية للرئة عند الفئران، فتصاب به القواقع سواء كانت في المياه أو في الخضراوات، ويصبح الإنسان معرضا بالإصابة بدودة رئة الفار نتيجة ذلك عدم طهي القوقعة جيداً أو تناولها نيئة، وتنتقل اليرقات عبر الدم إلى الجهاز العصبي المركزي مسببه حالات خطيرة تؤدي إلى تلف الأعصاب والدماغ وقد تؤدي إلى الوفاة.

أعراض دودة رئة الفار

  • الصداع الشديد.
  • تلف الأعصاب.
  • عدم استطاعه تحريك الرقبة.
  • الارتباك العقلي.
  • حمى منخفضة.
  • الشعور بالرعشة.
  • الارتباك والهلوسة.
  • انتفاخ مقدمه الرأس عند الأطفال.
  • التشنج العصبي والعضلي.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • لا يستطيع المصاب التحدث.

تشخيص دودة رئة الفار

يتم تشخيص هذا المرض على أساس تاريخ طبي ويتم فحص علامات الإصابة حول الرأس والأذنين والحنجرة وطول العمود الفقري، حيث توضع عينات من الدم في طبق زراعه الخاص لمعرفه إذا كانت تلك اليرقات الدقيقة هي المتسببة في التهاب السحايا، توضع تحت الميكروسكوب لمشاهدة اي بكتيريا موجودة بالإضافة إلى التصوير المقطعي الحاسوبي أو تصوير الرنين المغناطيسي كاشفاً عن أي تورم أو التهابات فيروسية، يقرأ تحت حمض نووي ويعرف بتضخيم تفاعل البلمرة المتسلسلة للاختبار والتحقق إن كان يوجد أجسام مضادة لالتهاب السحايا لتحديد السبب والعلاج المناسب.

إقرأ أيضا:علاج الكورونا دواء ديكساميثازون وببلازما الدم

علاج دودة رئة الفار

بعد إجراء الفحوصات المخبرية والسرية في البداية يا التزام الراحة التامة مع شرب كافه السوائل مثل الماء والعصائر بالإضافة إلى خفض درجه حرارة الجسم إذا كان الارتفاع زاد عن الأربعين درجه حتى لا يؤدي الى تلف المخ بجانب عزل المريض تماماً حتى لا يسبب انتشار اي عدوى ويتم علاج التهاب السحايا:-

  • مسكنات للآلام.
  • تناول الأدوية المضادة للفطريات.
  • تناول العقاقير الدوائية الاستروديه.
  • استخدام الأدوية التي تعالج التشنجات العضلية أو العصبية.
  • فيروس الهربس هو المسبّب فلا داعي بتناول المضادات الحيوية.

اول اصابة بالتهاب السحايا اليوزيني

يوجد رجلاً قدم نافسه أصدقاؤه بتناول قوقعه من على الأرض فقام الرجل بتناولها، وبعد فترةٍ أصابه الإعياء بالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارته، حتى أنه كان لا يستطيع تحريك الجزء العلوي من جسده ولا يشعر بحركة أقدامه اذهب إلى المستشفى على الفور، قام الأطباء بأخذ عينات من الدم ولكن لم يعرفوا ما سبب ذلك وعند عرضه على الطبيب قال انه قد تناول قوقعه، فعلم الطبيب انه قد أصيب بدودة رئة الفار (التهاب السحايا اليوزيني) وأصبح المريض تحت العلاج لفترة ما يقرب 3 سنوات حتى أُصيب بالشلل التام ومات بعد ان عبر الجهاز العصبي المركزي.

إقرأ أيضا:حمى الخنازير الأفريقية أسبابها وأعراضها وطرق الوقايه منها
السابق
10 مكروهات الصلاة عند المالكية والشافعية
التالي
طرق الربح من الانترنت بالعملة الصعبة $