علم الطاقة

شكل الشيطان الحقيقي

شكل الشيطان الحقيقي

الشيطان

شكل الشيطان الحقيقي؛ هو مخْلُوق مُتمرد عكس الجن والبشر يغوي الناس إلى الشر ويسعى وراء الخراب والدمار، وهو مخلوق غيبي لا علم لنا بهِ إلا بإخبار الله عز وجل بهِ، والشيطان في وصفة يختلف عن كُل شخص والآخر بمشاعرهم، وبعض المواقع تظهر صور الشياطين بأشكال مختلفة وبأقبح الصور، ولكن الله عز وجل تحدث عن شكل الشيطان عندما تكلم عن شجرة الزقوم؛ الشجرة خبيثة ملعونة تنبت في أصل الجحيم طلعها كأنه رؤوس الشياطين، وكل ما نراه على الإنترنت في شكل الشيطان الحقيقي غير حقيقي بالمرة لأن البشر قد شبهوا المجهول بمعلوم.

شكل الشيطان

الكثير يبحث عن شكل الشيطان الحقيقي وكيف هل هو قبيح أم جميل؟ الشيطان كبير أم صغير؟ قوي أم ضعيف؟ دعونا نعرف أولاً أن الشياطين مَخْلُوق مُتمرد عكس الجن والبشر، شكل الشيطان شكله كما وصفه الصحابة الكرام بأنه قبيح ووصفه الله تعالى في كتابه الكريم (طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ) وضرب الله هذا المثل بأنه قبيح، قد شبه الله عز وجل الشياطين بشجرة المرقوم حيث شبه الله مجهولاً بمجهول فلا يصح معرفة شكل الشيطان الحقيقي.

شكل الشيطان للأطفال

بماذا تجيبين طفلك حين يسألك عن شكل الشيطان؟ عليك أن لا ترهبي طفلك بالشيطان، فيجب أن يعرف أن الشيطان ضعيف جداً، ضعي أمام طفلك سيجارة وعودًاًّ من السواك ودعيهِ يفرق بين نفعهما وأضرارهما، وهذا يفسر للطفل أن الله قد خلق الملائكة والشيطان مثل تلك التجربة، فالشيطان يوجهنا للشر والذنوب وارتكاب المعاصي ليُؤدي بنا إلى الهلاك، وأن الملائكة ذات أجنحة يحبون الأطفال والبشر للغاية، هذا وكانت إجابة عن شكل الشيطان للأطفال.

إقرأ أيضا:قوة العقل وكيف تطلق مفاتيحها

شكل الشيطان الحقيقي والجن

يجوز أن يكون الجن أشخاص رقيقة وأن تكون كثيفة، والجن أصناف عدة منهم لا يأكلون ولا يشربون ولا يتوالدون ومخالفهم ريح، ومنهم لهم أجنحة يطيرون في الهواء، ومنهم من أصناف الحيات وعقارب، ومنهم أصناف يحلون ويطعنون، والجن له القدرة على التشكيل بأشكال مختلفة فيتصورون بصور الكلاب، وأن الكلب الأسود شيطان الكلاب والجن تتصور بصورته كثيراً، وكذلك أيضاً بصورة القط الأسود، لأن اللون الأسود يُعتبر أكبر تجمع للقوة الشيطانية وقوة الطاقة والحرارة.

إقرأ أيضا:الطاقة الروحانية وأسرار النفس البشرية
السابق
الطاقة السلبية والشيطان والتخلص منها فوراً
التالي
الطاقة الروحانية وأسرار النفس البشرية