علم النفس

بر الوالدين في الحياة وبعد الممات وما فضلها

بر الوالدين في الحياة وبعد الممات وما فضلها

بر الوالدين

بر الوالدين في الحياة وبعد الممات وما فضلها؛ نبدأ بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ هي أول آيات في القرأن الكريم، و فيها إسم الله الرحمن الرحيم، “الرَّحْمَـٰنِ” معناها كثير الرحمة، “وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ”؛ فرحمتهُ وسعت كل شيء، “الرَّحِيمِ” أي رحمتهُ لا تنتهي أبداً، ربنا سبحانه وتعالى يحثنا على الرحمة والتراحم بين بعضنا البعض حتى نصل إلى السّلام النفسي.

مشاكل في بر الوالدين

دعوني اتكلم بإستفاضة عن هذة الجزئية لما لها من أهمية بالغة، وجاءتني أسئلة و مشكلات كثيرة عنها، هناك من يقاطع والدته بسبب زوجته، و هناك من يقاطع أخواته بسبب الميراث، وهناك من يقاطع والده ويذهب به لدار المسنين لإنه عالة علية، و أنه مشغول بأسرته ولم يَعُدّ عنده الوقت ليسأل ويَبِرُ أباه، عندما أتكلم عن الرحمة؛ لابدّ أن أتكلم وأستفيض في الحديث عن الرحمة بالوالدين أولاً، من البيت أولا من المكان الذي تربينا فيهِ.

معنى كلمة أب وأم

أب أو أم بمعنى العطاء بلا حدود، بمعنى الحب بلا مقابل، معناها أعطيك عمري كله لأراك سعيداً، معناها أحرم نفسي وأعطي لك، معناها أنت تأكل أفضل الأكل هو عندي الأهم، معناها أن أوفر لك كل ما تحتاجه وأنا لا أفكر في نفسي أبداً، معناها كل يوم أفكر كيف أُدّبر لك إحتياجاتك و مصاريف المدرسة أو الدروس، وأنا لا أملك كل هذة النقود.

إقرأ أيضا:إنا أنزلناه في ليلة القدر – كنوز وجواهر ليلة القدر

أب أو أم؛ معناها وأنا أُصلّي أو ما أطلبها من ربّ العباد، أن يجعلك في حفظة حمايتة، وأن أرآك من أسعد الناس، إلى كل شخص يقرأ هذة المقالة في جميع أنحاء العالم، بروا والديكم “وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ” لا تدّعوهم وحدهم، كونوا لهم الونس والأمان لهم بعد ما شاخوا وأصبحوا في مرحلةٍ كهولة، كل خطٍ في وجه أبيك أو أمك هو عمرك أنت.

بر الوالدين بعد موتهما

بر الوالدين بعد موتهما؛ لا تدعوا العمر يمر بكم وفي النهاية تندمون، إرفعوا الهاتف الآن، وتحدثوا معهم بكل رأفةِ ورحمةِ و حبِ وإمتنان، إذهبوا إليهم وإجلسوا تحت أرجلهم و قبلوها، الوالدين هم جنة الله في الأرض إذا رضوا عنكم،غضّب الوالدين هي من الكبائر، أطلبوا منهم الدعاء لكم فإن دعائهم مستجاب، وياويلَّ لمن لم يرضى عنهم أبائهم بعد موتهم، أدعوا لهم في صلاتكم، فهذا من البرّ حيث قال سبحانه وتعالى في كتابه العزيز “وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا”، بر الوالدين بعد موتهما بالدعاء لهم.

إقرأ أيضا:من هو الشهيد وما ثواب الشهيد في الإسلام

بر الوالدين والإحسان إليهما

وأذكر أنّ رجلاً حَمَلَ أُمَّـهُ في صَحْنِ الكعبة، يطوفُ بها على أكتافه، وهو في الثلاثين من عُمُرِه، يطوفُ بأُمِّـهِ على أكتافه في صَحْنِ الكعبة، ثمَّ سأله ابن عمر ـ رضي الله عنه ـ ويقول له “من هذه المرأة يا عَبْدَ الله؟”، “فيقول له الرجل: إنَّها أُمِّـي، وإنَّها الحجَّة التاسعة، إنَّها الحجَّة التاسعة التي يطوف بأُمِّه على أكتافه، ويسألُ الرجل ابن عمر ويقول له: يا ابن عمر، يا عَبْدَ الله، أَتراني وفّيتُها حقَّها؟”، قال بن عمر ـ رضي الله عنه “والذي بَعَثَ مُحمداً بالحق نبياً ورسولا، إنَّك ما قُمْتَ بِشيءٍ من حقِّها ولو بِطَلقَةٍ من طَلاقاتها فيكَ ساعة الولادة، ما قُمْتَ بشيء”.

راحة النفس برضا الوالدين

أين نحن من هذا؟ قال رسول الله ﷺ “البر لا يبلى، والذنب لا يُنسى، والديان لا يموت، ابن آدم اصنع ما شئت فكما تدين تدان”، إذا زرعت خيراً ستحصد خيراً، ماتفعله مع والديك سيُردّ إليك أضعافاً، فأنت تزرع وأيضاً تحصد،إذا أخطأت في حقهم إذهب إليهم وإحتضهم، وإعتذر لهم الإعتذار ذات دليل القوّة ودليل الرحمة والبر، لا تتكبر أو لا تتكبري في الذهاب إليهم وتقديم كل الحُبَ والإحترام لهم، أسال الله العظيم ربّ العرش العظيم؛ أن يذهب عنكم كل غلّ أو كره وألم، ويبدلكم مكانة الرحمة والحُبَ والطمانينة، وأن يمتعكم ويمتع آبائكم وأمهاتكم بالصحة والعافية، إنه ولي ذلك والقادر عليه، (لا تنسوا ان تترك اثرا طيبا في نفوس من تحبون)، “دمتم بخير❤”.

إقرأ أيضا:الإنتحار ظاهرة شائعة علاج التفكير في الانتحار والوقاية منة

فيديو عن بر الوالدين مؤثر جداً

السابق
أحدث علاج خشونة الركبة بالاعشاب والتمرينات
التالي
علاج مرض كورونا وطرق الوقاية منة

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.