نصائح للأحبة

ما هي أعلى منزله في الحب وماذا يحتاج الحب ليستمر

ما هي أعلى منزله في الحب

ما هي أعلى منزله في الحب وماذا يحتاج الحب ليستمر؛ دائماً نرى أنّ أعلى منزلة من الحُب في أي علاقة أنَكَ تستطيع أن تحكي كُل شيءٍ بصراحة وحتى عن الأفكار الغريبة حتى والأفكار الغير منطقية، وحتى الأحلام الصغيرة، كإنك تحكي مع نفسك دزن أن تعبّر وبقوة ما تُريد أو كيفَّ يراك، دون أن تلجأ لتبرير الكلام أو أي تصرفات لتُدافع عن نفسك، شخصٌ يفهمُكَ بنظرةٍ بكلمةٍ وحتى بنبرة صوتك، يمنحُك الأمان الذي عاشَ طويلاً ليبحثّ عنهِ فماذا يحتاج الحب ليستمر.

ما معنى جمله “الحب يبدأ حين ينتهي الحماس”

ما معنى “إنبهار البدايات” وإنك تكون مفتون بجمال شخصٍ مثلاً؛ أو حتى طريقة كلامهُ أو تصرفاته هذا ما نُسميهِ “إنجذاب”، أما “الحب الحقيقي”يأتي بعدّ المشاكل والخصام والغياب والتعب والعيوب التي تظهر مع مرور الوقت، تأتي عندما تكون مُصِّرْاً أن تختار الشخص برغم كل شيء وأي شيء، وأن يجمعكُم الموده والرحمه من أعلى مقام من الحب، ولو قَلَّ منسوب الحب تكون بداخلكُما الموده والرحمه تتعايشا بها.

قبل أن نبدأ حياتنا مع شخص نحتاج أن ندرك ثلاث أمور

  • لا أحدٍ يتغير بسبب شخصٍ ما وإن هذا التغير لا يكون دائماً “مدتهُ مدة الإنبهار في البدايات”.
  • الأهم من ذالك، لا تكون داخل الموضوع بهدف أنك تُريد أن تُغير الذي أمامك، لن ترضى هذا وسوف تعيش مع الطرف الآخر في إنعدام ثقه بالنفس وحُزن أنه دائماً غير كافي، ولا أحد يستحق هذا الإحساس.
  • الحُب لا يُصلح الحياة المكسورة.

لا ننظر إلى الحُب على أنه عصا سحرية بمقدرتها أن تعدل حياتِنا بأكملها

إقرأ أيضا:كيف تختار شريك الحياة وما مواصفاتة

أخطاء نعتقدها عن الحب

  • الحب يستر العيوب و بيطيب النفس وبيصلح المستقبل ويُطمئن القلب.
  • إنتظار الحُب لتخفيف الألم والزواج خطة للهروب من المشاكل.
  • الزوج أو الزوجة هو/هي الشخص المثالي يجعل الحياه كما في القصص والروايات.
  • يجب أن تُحبّ نفسك وتصدق أنها تستحق الحب وتجد لحياتك المعنى.
  • الحُب لا يصلح دنياك غيرك أنت، فجميعُنا نستحق الحُب وماذا يحتاج الحب ليستمر؟
ماذا يحتاج الحب ليستمر

ماذا يحتاج الحب ليستمر

ماذا يحتاج الحب ليستمر؛ من أهم الأشياء التي تُحافظ على إستمرار الحُب والعلاقات بين الأشخاص أيً كان نوع العلاقة بينهُم وهو “التقدير”، تقدير المشاعر وإحترام بعضهم لبعض وللعلاقة نفسها والبُعد التام عن الردودّ المُتأخرة، والإبتعاد عن التبريرات والأعذار طيل الوقت، إحترموا الأشخاص الذي سوف نختار أن نكون معهم، الأن الذي يذهب من الصعب جداً أن يكون لهُ بديل.

ما هي أسوء التصرفات في العلاقات البشرية

عندما تُقابل شخصً وتُريد أن تتعرف عليه، وتجمعكم الأقدار فعلاً، وتكون البدايه مثاليه جداً، وتبدأ تنسجهُ في خيالك ومستقبلك، ثُمّ تبدأ الظروف تتداخل، ويبدأ كل واحد يستتقل عيوب الآخر، سوف تبدأ الخلافات، ويحدُث العتاب لكي تسير المركب، وتتفاجئ أن العتاب الأول يتكرر، مره، إثنين، وعشرة، ومن هُنا تُدرك أن هذهِ الرحلة ليست لك، وتستعجب من الأمر لماذا كُل الناس تتغير هكذا؟ وكيف لا يلاحظونّ تغيرهُم؟ وكيف تحول القناعات بهذهِ السُرعة؟

إقرأ أيضا:كيف تختار شريك الحياة وما مواصفاتة

من مجردّ شخص ظريف تُريد تتعرف عليه لشخصٍ مهم يكاد يكون من ركائز يومك، والغريب أنهُ يُضع في قائمة الحظر وأن ليس لهُ أي مُسمى، كمثلا؛ أنك تقف وترى البحر هادئ ورائع إلى أن تُقرر أن تسبح فيه، وتجد نفسك تغرق، سوف تبقي طيل حياتك تخاف أن تُحاول حتى تُكرر تلّك التجربة، والبحر بالنسبة لَكَ شيئاً مُخيف.

كيف نحافظ على العلاقات

العلاقات كمثل الكُتّيِّب لا ينستطيع أن نسأل أنفُسنا ما الخطأ الذي نُريد أن نبتعد عنه؛ لن نجد إجابةً لهذا، فمثلاً شخصان يُحبا بعضهما البعض لا لن يتفرقا أبداً إلا وكلٌ منهُما لهُ الأسباب الخاصة به، وعلى حسب معرفتنا بهذهِ الأشخاص نعرف طبيعتهم “بالقبول أو الرفض” ولا نرجع لنقطة الصفر إذا لم نجد الحُب الحقيقي أننا ننتظر أحدً لنجد الراحه والحُب معه ونسأل أنفُسِنا ماذا يحتاج الحب ليستمر؟

إقرأ أيضا:كيف تجعل شخص يحبك وهو لا يهتم بك؟
السابق
أحدث طُرق علاج إحمرار بياض العين طبي ومنزلي وبالأعشاب
التالي
الفرق بين شريك الحياة المريح والمرهق وكيف تنجح في إختياره