اضطرابات نفسية

كيفية التعامل مع الطفل العدواني والعنيد وما علاجه

كيفية التعامل مع الطفل العدواني والعنيد وما علاجه

الطفل العدواني

كيفية التعامل مع الطفل العدواني والعنيد وما علاجه؛ الطفل العدواني أو السيكوباتي يُعتبر السيكوباتيون أنهم قادرون علي نسج خيوط الخداع لمن حولهم، ويتميزون بالقسوة وإنعدام المشاعر والإنكار المستمر حيث لا يعترفوا بما يفعلونه ويتميزون أيضاً بالكذب المَرَضي، ودائماً يعتمد على الأذى لمن حولهُ، سواء في العمل أو في المنزل أو في أي مكان آخر وايضا لا يشعرون بتأنيب الضمير ولا بالندم ولايستطيعون التفرقه ما بين الصواب والخطأ، ليس قادرون على تكوين علاقات سريعة الإندفاع والإستثارة، وقد يعجزوا عن تحمل المسؤولية في تربية الولد أو تربية البنت.

أسباب تكوين ونمو الطفل العدواني والعنيد

كيفية التعامل مع الطفل العدواني والعنيد، هناك عوامل متعددة تؤدي إلى السيكوباتية للطفل، فمثلاً؛ النقص في عامل داخلي أو ما يكون عامل الوراثي، السيكوباتية أو العدوانية في الطفل تنشأ مع نموه نتيجة البيئة الإجتماعية الذي ينشأ فيها الأب من الشخصيات القاسية مثلاً أو إهمال من الأم التربية، وتكون المشكلة قلة العاطفة المبكرة وقدّ يتحسن الأمر على المدى الطويل.

أعراض الطفل العدواني والعنيد

  • الأنانيه المفرطة.
  • يوجد لديهِ إضطرابات في العلاقات والسلوكيات.
  • تجيد هذهِ الشخصية بالتلاعب بالآخرين.
  • من الممكن أن يرتكب جرائم جنائية.
  • يجيد المَكّر لغش الآخرين.
  • السرعه في الغضب.
  • العنف والإندفاع.
  • عدم التعلم من السلوكيات السلبية التي يفعلها.
  • لا يستطيع أن يعترف بخطئه ولا يندم على أي تصرف قام به.
  • يجيد الاذي لمن حوله ولا يشعر بأن ذلك خطأ.

علاج الطفل العدواني والعنيد

  • الدعم لهذهِ الشخصية ومساعدة العائله لهُ.
  • أخذ بعض الأدوية وتشتمل هذه الأدويه على “مضادات الإكتئاب”.
  • يجب أن يكون لديهِ الكثير من المعارف والأصدقاء.
  • تشجيع الطفل على الكرم والشجاعة ومساعدة الأخرين والبُعدّ عن الإيذاء.
  • عدم تشجيع الطفل على العصبية والكذب والخداع والإحتيال حتى إذا كان أحد الأبوين يمتلك هذهِ الصفات.
  • محاولة كسر الغَّيرة وحب الطفل للأخرين.
  • تعليم الطفل الصواب من الخطأ.
  • ترغيبه لحب الخير لغيرة.
  • إبعاد مشاكلهُ عن دائرة الأقارب.

كيفية التعامل مع الطفل العدواني والعنيد

  • أن تتجنبي الكلام العنيف معهُ.
  • إحتواء طفلكِ عند الغضب للسيطرة على مشاعره.
  • ممارسة الرياضة لتفريغ الطاقة السلبية بداخله.
  • التعامل مع الغضب بطريقة إيجابية.
  • أن نضع لهُ قواعد في التعامل مع الآخرين.
  • أن تتفهمي مشاعرهُ “أنا أشعر بك، أنت حبيبي”.
  • إجعلي طاقة الحب مسيطرة عليهِ.
  • لا تعطي لهُ الأوامر بشكل مباشر.
  • تعرفي أكثر عن كيفية التعامل مع الطفل العدواني والعنيد.
السابق
ما لا تعرفه عن كلية التربية الرياضية مصنع الرجال
التالي
ما هي الموجة الثانية لفيروس كورونا وموعدها

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.