شخصيات

قصه الدكتور محمد مشالي “طبيب الغلابة”

قصه الدكتور محمد مشالي "طبيب الغلابة"

قصه الدكتور محمد مشالي

قصه الدكتور محمد مشالي “طبيب الغلابة”؛ تخرج محمد مشالي من كلية الطب جامعة القاهرة قصر العيني، وتخصصها في الأمراض الباطنة و أمراض الأطفال الحميات في عام 1975 ميلادي افتتح عيادتة الخاصة في طنطا، وخصص قيمة الكشف 5 جنيةً وزادت الـ 10 جنيةً وكان إهتمامه دائما مساعدة الفقراء والمحتاجين وكانت عيادة وسط إحدى الأحياء الفقيرة وكان يوفر لهم الدواء بأقل التكاليف وكان سعر الكشف الطبي 10 جنيهات فقط كان يهوى القراءة كان عمرهُ 75 عاماً.

طبيب الغلابة

ظل 50 عاماً في مساعدة الفقراء والمساكين قتلك تسع الكلمات في وصف إنسانيه هذا الرجل ومهما تكرم لم نقدر أن توفي لهُ حقه، كان صديقه يطلب منه أن يزيد سعر الكشف الطبي لمبلغ 50 جنيةً فقال له دكتور محمد مشالي جاءت إمرأة في الصباح المبكر وقالت له أنا لم أملك أي شيء من المال وزوجي في السجن وكان إبنها يموت على كتفيها فأنقذ إبنها وقال له؛ إنني خُلقتَ للغلابه وقال لقد أعطتني الدنيا أكثر من ما أتمنى وأكثر مما أستحق.

أبناء الدكتور محمد مشالي

  • لديه ثلاثه أبناء ذكور منهم :هيثم يعمل فية شركة بالقاهرة.
  • وليد حاصل على بكالوريوس تجارة إنجليزي ويعمل بشركة مجتمعات عمرانية بالقاهرة.
  • عمرو مهندس ويعمل بإحدى شركات البترول.
  • وكان متيقناً أن كرمهُ في أولاده بسبب وقوفه بجانب الفقراء والمحتاجين، ووجهه دكتور محمد مشالي رسالةً للأطباء “ساعدو وتعاطفو مع الفقراء لن تاخذوا من الدنيا سوي العمل الطيب وإحذروا من الطمع زايد وكثرة الفلوس من لحم الغلابة حتى تستقر معيشتكم”.

وفاه دكتور محمد مشالي

أعلن وليد مشالي إبن الدكتور محمد مشالي طبيب الغلابه عن وفاة والدهُ بسبب هبوط مفاجئ في الدورة الدموية وكان عمره يُناهز 76 عاماً بمدينه طنطا بمحافظة الغربية بعد سنوات طويلة إستمرت لكي يخدم الفقراء والمحتاجين، رحمه الله عليهِ كان رمزاً للإنسانيه الذي قال وفعل “عاهدت الله آلا أخذ قرشاً واحد من فقيراً او معدوماً”، كن إنسانً قبل أن تكونَ طبيباً، وسأبقي في عيادتي أساعد الفقراء، عمل رحمه الله عليهِ في الطب 50 عاماً خصص ووقتهُ للفقراء والمساكين بلا مقابل، اللهم إرحمهُ كما كان رحيماً بعبادك الفقراء وإجعلهُ أغنى أغنياء جنتك، أسأل الله أن يكون عملاً التطوعي شفيعاً له يوم يلقي الله، من عاش للناس عاش كبيراً ومات كبيراً رحمه الله وأدخلهُ فسيح جناته.

إقرأ أيضا:علاج الكورونا دواء ديكساميثازون وببلازما الدم
السابق
كيفية تجديد دومين وإستضافة وشهادة SSL للموقع
التالي
تعرف على شخصيتك من خلال أسئلة لترى نفسك بوضوح

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.