تريند

ماذا لو توفي الطيار أثناء الرحلة داخل الطائرة؟

ماذا لو توفي الطيار أثناء الرحلة داخل الطائرة؟

وفاة الطيار

توفي الطيار أثناء الرحلة داخل الطائرة؛ أسوء كلمة يسمعها الركاب المسافرون من قمرة القيادة في الطائرة هي “توفي الطيار”. تلك الحادثة حدثت كثيرًا وليس مع وفاة الطيار حسن عدس المصري رحمة الله ولكن، كيف يتم التعامل إذا توفي الطيار أثناء الرحلة داخل الطائرة؟ هذا سيناريو يضع الركاب في مواقف غريبة ومرعبة وغير مألوفة. لا تقلق هذا خطر على بال رواد الطيران وقاموا بإيجاد الحل.

ماذا تحتوي الطائرة من الداخل؟

  • قمرة القيادة: التي بها الطيار الأساسي والطيار المساعد.
  • مقصورة الركاب: تحتوي على عدد من الركاب حسب نوع كل طائرة.
  • خزان الوقود: التي تمتد على طول الطائرة والأجنحة.
  • قسم شحن البضائع والعفش: هذا الذي تحتوي على بضائع الركاب في السفر.

ماذا لو توفي الطيار أثناء الرحلة داخل الطائرة؟

أولًا سلامة الركاب والطاقم في حال إذا مات قائد الطائرة، يبقي المساعد على قيد الحياة. -بكل هدوء- يجب على المساعد أن يهدأ وأن يبلغ مقصورة الركاب على أنه سوف يتم العودة إلى المطار مرة أخرى. فإذا كان بعيدًا على المطار الأساسي يطلب الهبوط الاضطراري من برج المراقبة الجوي وبالتالي، سوف يطرحون على المساعد الدليل المساعدة والإرشادات.

إقرأ أيضا:ما هو الذكاء الاصطباحي بديل الذكاء الإصطناعي

هل الطيار المساعد يقود الطائرة؟

ضابط الثاني طيران أو (الطيار المساعد) له العديد من الأدوار لمساعدة قائد الطائرة في العمليات الأساسية وأهمها الإقلاع والهبوط وإليك بعض أهم الوظائف الرئيسة الذي يقوم بها الطيار الثاني:

  • التحكم في الطائرة في ظل الظروف الصعبة.
  • التواصل والتنسيق مع مراكز التوجيهات المحلية والدولية.
  • الاتصالات الجوية مع أنظمة المراقبة لتنظيم مسار الطائرة.
  • إدارة الطاقم والركاب وتوجيههم في إدراك الكادر الطبي في حالات الطوارئ.
  • اتخاذ جزء من القرارات الاستراتيجية في حالة وفاة قائد الطائرة، وأهمها تشغيل وضع الطيران الآلي.

سيناريو حالة وفاة قائد الطائرة

الطائرة أقلعت من المطار، أعلن الطيار المساعد بوفاهاخية وصديقة حسن وأضاف إلى ذلك قول الله تعالى (وَما تَدْرِي نَفْسٌ بأيّ أرْضٍ تَمُوتُ) لتتبقى المساعد على قيد الحياة وحده في قمرة القيادة. وأشار إلى أن الطائرة سوف تعود إلى مطار جدة الدولي مع إيقاف نظام القيادة الأوتوماتيكي (Autopilot System) للتحكم التلقائي بالطائرة في الأوقات الطارئة. وكان هذا من ذكاء الضابط الثاني بقدرته على تمالك أعصابه وعودة الرحلة بسلام رحم الله الطيار المصري حسن عدس وأسكنه فسيح جناته.

إقرأ أيضا:مواعيد قطع الكهرباء في مصر لتخفيف الاحمال
السابق
المنقف الكويت ما بها من معالم وأحداث
التالي
كل ما تريد معرفته عن كلية الملك فهد الأمنية