تريند

النازحين من دول الجوار ودور الدولة عليهم

النازحين من دول الجوار ودور الدولة عليهم

مَن هم النازحين من دول الجوار؟

النازحين من دول الجوار بمصطلح آخر “النازحين” أو “اللاجئين”، هم الأشخاص الذين اضطروا ترك بلدانهم الأصلية بسبب الكوارث الطبيعية أو الصراعات. والتي تندرج تحت الظروف التي تقهر الشعب على أن يغادروا الدولة الأصلية، قد تكون تلك الظاهرة مؤقتة أو دائمة في حاله الظروف المواتية. بالإضافة إلى ذلك، يواجه النازحين العديد من التحديات والصعوبات النفسية والجسدية لتحقيق غريزة الإنسان وهي “غريزة البقاء أو الحياة”. وسوف نذكر لكم أهم دول النازحين على سبيل المثال:

  • النازحون السوريون: وذلك بسبب الحرب الأهلية عام 2011.
  • النازحون اليمنيون: وذلك بسبب الحرب الأهلية التي استمرت لعام 2014.
  • النازحون الفلسطينيون: وذلك بسبب احتلال الكيان الصهيوني على أراضيهم في عام 1948 ولا يزال ينتظرون العودة إلى أراضيهم.
  • اللاجئون الأوكرانيون: وذلك بسبب السلاح النووي الروسي والاتفاق الإطاري الذي هو السبب الأول والأخير في حرب روسيه على أوكرانيا.

تأثير النزوح على النازحين من دول الجوار

النزوح يتحول بشكل قاس على الأفراد والجماعات والأسر وذلك بسبب النزاعات المسلحة أو حتى الكوارث الطبيعية فهناك بعض الأفراد يصابون بمشاكل نفسية مثل: القلق مستمر والدائم، حالات الاكتئاب”. وبالتالي، تتسبب لديهم مشاكل نفسية وجسدية ومن هنا تسعى الجهات الدولية والمحلية في مساعده شؤون النازحين في الدول المضيفة أو دول الجوار. على سبيل المثال: جهود جمهورية مصر العربية في تقديم الدعم لأهل فلسطين تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

إقرأ أيضا:علاج الكورونا دواء ديكساميثازون وببلازما الدم

دول تتحمل تصحيح أوضاع النازحين

هناك دور هام تلعبه الجهاز المحلية، والدولية، لبرامج المنظمات الحكومية تلك من أهم مسؤوليات حكومات الدول لتوفير الحماية والخدمات والمساعدات للنازحين من دول الجوار. ومن أهم الدول التي تعمل على تصحيح أوضاع اللاجئين هي المملكة العربية السعودية والتي وافق عليها مجلس الوزراء تحت إشراف ورئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على أن الدولة تتحمل الشأن الحالي للنازح لمدة 4 سنوات فيما يتضمن الآتي:

  • رسوم الإقامة.
  • رخصة العمل.
  • مقابل المالي.
  • تعديل المهن.

ما هو الفرق بين اللاجئين والنازحين؟

اللاجئون

اللاجئين من دول الجوار: هم الأشخاص الذين أجبروا على مغادرة بلادهم وذلك، بسبب الاضطهاد الكوارث الطبيعية مثل ما حدث في دولة فلسطين بعد أحداث طوفان الاقصى في السابع من اكتوبر. واللاجئ يتم تعريفه رسميًا بموجب الاتفاقية والبروتوكول اللاجئين عام 1967. التي تنص على أن الشخص الذي يخاف من مطارده الدين، العرق، الاجتماعي، السياسي وأنه لا يرغب في العودة إلى بلده الأصلية.

إقرأ أيضا:المعهد السعودي التقني للتعدين للتوظيف

النازحون

النازحين من دول الجوار: هم الأشخاص الذين جُبِروا على مغادرة منازلهم فقط وذلك، بسبب العُنّف أو الصراع المسلح. والأهم من ذلك كله، هو أنهم لا يتمتعون بقانون الحماية الدولية للاجئين وأنهم لم يعبروا حدود الدولة الأصلية مثل: عدد السودانيين النازحين. والنزوح هنا يكون داخليًا ضمن حدود النازح بلده الأصلي.

السابق
Microsoft pubCenter بديل جوجل ادسنس
التالي
العشر الأواخر دعاء ليلة القدر